اقتصاد

70 مليون دولار حجم التبادل التجاري بين الكويت وهنغاريا

قال سفير جمهورية هنغاريا لدى الكويت ميهالي باير أمس ان بلاده تعول على علاقاتها التاريخية مع الكويت لتكون بوابتها الاقتصادية والتجارية لدول الخليج والدول العربية.

واضاف السفير ميهالي  على هامش زيارة وفد تجاري هنغاري لغرفة تجارة وصناعة الكويت ان التبادل التجاري بين البلدين شهد تطورا ملموسا في السنوات القليلة الماضية الا انه مازال دون مستوى الطموحات.

وعزا السفير «تباطؤ العلاقات في العقدين الماضيين» الى الظروف السياسية والاقتصادية التي مرت بها بلاده، مبينا ان «هنغاريا شهدت مرحلة انتقال اقتصادي وتحول من النظام الاشتراكي الى اقتصاد السوق ومعظم الشركات التي كانت في تلك الفترة وقادت العلاقات الثنائية اما خرجت من السوق او خصخصت».

وأكد سعي حكومة بلاده والقطاع الخاص فيها لتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية الثنائية وتشجيع السياح الكويتيين للعودة الى بودابست، معتبرا ان القطاعات الاقتصادية التي تملك امكانيات للتعاون الثنائية هي قطاع الطاقة البديلة والصناعة والبرمجيات والمياه اضافة الى قطاع البحوث والتطوير وغيرها.

وحول التبادل التجاري بين البلدين، قال انه سجل العام الماضي نحو 70 مليون دولار موزعة مناصفة بين البلدين، لافتا إلى ان المؤشرات كلها ايجابية لزيادة هذه الارقام في المستقبل بسبب الزيارات المشتركة بين الجانبين.

ورأى ان قطاع السياحة بين البلدين يتطور بصورة كبيرة، لاسيما لجهة الزائرين الكويتيين الى بودابست إذا بلغ عددهم حوالي 6 آلاف زائر خلال العام الماضي.

من جانبه، اشار نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت عبدالوهاب الوزان في تصريح مماثل الى «طيب العلاقات الاقتصادية والسياسية التي تجمع البلدين الصديقين»، لافتا الى الاثر الايجابي المباشر لهذه الزيارة على زيادة حجم التعاون الاقتصادي بين الكويت وهنغاريا.

واضاف الوزان ان العلاقات التجارية بين البلدين ليست على «المستوى المأمول» مما يتطلب بذل المزيد من الجهود على المستويين الحكومي والخاص بهذا الشأن.

واوضح ان قطاع الأعمال الكويتي يتطلع الى التعرف على القوانين التجارية والاستثمارية والامتيازات التي تقدم للمستثمرين الاجانب وكذلك التعرف على القطاعات الحيوية التي تتميز بها هنغاريا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شركة تنظيف
إغلاق