برلمانيات

نواب تفاعلوا مع تظاهرات إيران: الرضوخ للمطالب الشعبية .

النواب غردوا في وسائل التواصل الاجتماعي عن التظاهرات الايرانية

حمد الخلف |
علق نواب على الاحتجاجات والتظاهرات الشعبية الإيرانية على النظام القائم بالقول إنه منعطف خطير يستوجب الرضوخ من قبل السلطات لمطالب الشعب، كما استنكروا التجاهل الدولي، مما يشجع القمع.
وقال النائب محمد الدلال إن ‏النظام القائم في ايران نظام تسلطي بعيد عن روح المشاركة الشعبية والمبادئ الديموقراطية، ويسعى لتصدير فكره للخارج وفرض هيمنته على المنطقة.
وتابع الدلال: وهو بذلك خطر على شعبه وعلى الإقليم، ولذلك من الطبيعي رفض الشعب الايراني له ورفض شعوب الإقليم لهذا النظام التسلطي.

تجاهل دولي
النائب علي الدقباسي من جهته، رأى أن ‏الاحتجاجات الشعبية الإيرانية تتصاعد ضد الفساد وسط تجاهل دولي، وأظن أن الشعب الإيراني سيشهد قمعا غير مسبوق نتيجة لهذا التجاهل، وأوضح الدقباسي أن تظاهرات جمهورية ايران بدأت ‏تتصاعد، والنظام بدأ يفقد السيطرة.

الأنظمة الفاسدة
أما النائب صالح عاشور فأكد أن أكبر خطأ عند المطالبة بالحقوق استخدام القوة أو السلاح والابتعاد عن اللاعنف، وهذا ما تتمناه الأنظمة الفاسدة حتى تبرر قمع هذه المطالبات بالقوة، والمتظاهرون يتهمون بالانقضاض على السلطة، وبالتالي مصيرهم السجن والإعدام.
وقال عاشور ان التعليم والثقافة والحرية ووسائل التواصل الاجتماعي والدعم الدولي تجعل شعوب المنطقة تطالب بحقوقها المنقوصة، لذلك على حكومات المنطقة المسارعة بالاستجابة لهذه المطالب، ولنا في التاريخ وطواغيت العصور التي ولت عبرة.
‏وأشار الى ان الحقوق تؤخذ ولا تعطى إلا فى الدول الديموقراطية المدنية، ولذلك غالبا فإن مطالب الشعوب لا تستهدف تغيير الأنظمة، بل الضغط على الحكومات لأخذ حقوقها وتصحيح المسار الخاطئ.

الربيع الإيراني
واوضح ‏النائب أسامة الشاهين ان على أجهزة الأمن والمخابرات الخليجية أن تكون متيقظة لتطورات ومآلات ‫الربيع الإيراني‬، خاصة فيما يتعلق باحتمال افتعال حروب خارجية لإشغال الداخل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شركة تنظيف
إغلاق