خارجية

مجلس الامن يصوت على مشروع قرار مصري يبطل أي قرار احادي بشأن القدس

قال دبلوماسيون إن مجلس الأمن يعتزم عقد جلسة لإجراء تصويت على مشروع قرار مصري من صفحة واحدة يؤكد بطلان أي قرار احادي الجانب بشأن القدس وخلوه من اية فعالية قانونية.
وقال الدبلوماسيون في تصريحات صحفية إنه من المنتظر أن تعقد الجلسة غدا الاثنين او بعد غد الثلاثاء للتصويت على مشروع القرار الذي يأتي كاستجابة فورية ضد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل في خطوة شهدت رفضا دوليا واسعا.
ويحتاج المشروع لإقراره موافقة تسعة أعضاء مع عدم استخدام أي من الدول الأعضاء الدائمين وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين حق النقض (الفيتو).
وبموجب مشروع القرار فإن أي قرارات أو أعمال تطال الوضع الديموغرافي للقدس ليس لها أي أثر قانوني وتعتبر باطلة وملغية ولا بد من التراجع عنها.
ويطالب مشروع القرار بالالتزام بقرارات مجلس الأمن حول القدس وعدم الاعتراف بأي إجراءات أو أعمال تخالف تلك القرارات.
ويدعو مشروع القرار الى التراجع عن التحركات السلبية على الأرض والتي تهدد حل الدولتين إضافة للمطالبة بتكثيف وتسريع الجهود الدولية والإقليمية لتحقيق حل الدولتين دون أي تأخير بصورة شاملة وعادلة ودائمة لاستتباب السلام في المنطقة وإبقاء مجلس الأمن على اطلاع ومتابعة لمستجدات هذه القضية.
ويدعو المشروع كل الدول إلى الامتناع عن إقامة بعثات دبلوماسية في مدينة القدس “المقدسة” تطبيقا لقرار مجلس الأمن 478 لسنة 1980 كما يطالب “كل الدول بالالتزام بقرارات مجلس الأمن المتعلقة بمدينة القدس وعدم الاعتراف بأي تدابير أو إجراءات تتناقض مع هذه القرارات”.
يذكر أن مجلس الأمن الدولي كان قد وافق في ديسمبر من العام الماضي على قرار يؤكد أنه لن يعترف بأي تعديلات في خطوط الرابع من يونيو 1967 بما في ذلك ما يتعلق بالقدس باستثناء ما تتفق عليه الأطراف من خلال المفاوضات اذ تمت الموافقة على هذا القرار بأغلبية 14 صوتا وامتناع إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.
ويتوقع ان يلجأ الفلسطينيون بدعم من الدول الاسلامية الى الجمعية العامة للامم المتحدة لتبني قرار يرفض القرار الامريكي اذا استخدمت الولايات المتحدة الفيتو في مجلس الامن الدولي.
وكانت الولايات المتحدة وجدت نفسها معزولة في مجلس الامن الاسبوع الماضي عندما نددت الدول الاعضاء ال14 الاخرى بينها حلفاؤها بريطانيا وفرنسا وايطاليا بالقرار المتعلق بالقدس. وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعلن في السادس من ديسمبر الجاري الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وأمر ببدء إجراءات نقل السفارة الأمريكية إليها في خطوة مناقضة للسياسات الأمريكية المتبعة منذ عقود.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شركة تنظيف
إغلاق