خارجية

مئات من المصريين يهاجمون كنيسة «الأمير تادرس» ويطالبون بهدمها

اقتحموا المكان ودمروا محتوياته وضربوا المتواجدين

هاجم مئات الاشخاص في منطقة اطفيح الواقعة على بعد مئة كلم جنوب القاهرة، الجمعة كنيسة وطالبوا بهدمها، بحسب ما اعلنت مطرانية اطفيح للاقباط الارثوذكس السبت.

واوضح بيان للمطرانية “تعرضت الجمعة كنيسة الامير تادرس، بقرية كفر الواصلين بمركز أطفيح، للإعتداء من قبل مئات الأشخاص، الذين تجمهروا أمام المبنى بعد صلاة الجمعة، مرددين هتافات عدائية، مطالبين بهدم الكنيسة، ثم قاموا باقتحام المكان، وتدمير محتوياته، بعد أن تعدوا بالضرب على المسيحيين المتواجدين”.

واضاف البيان انه “بعد وصول قوات الامن قامت بتفريق المعتدين، وتأمين المنطقة، وتم نقل المصابين لمستشفى أطفيح” دون تحديد عددهم.

كما اوضح ان “المكان المعتدى عليه تقام به الصلوات منذ قرابة خمسة عشر عاماً.وبعد صدور قانون بناء الكنائس تقدمت المطرانية رسمياً لتقنين وضعه ككنيسة”.

ويشكل الاقباط عشرة بالمئة من مئة مليون مصري غالبيتهم من المسلمين وهم اكبر اقلية مسيحية في الشرق الاوسط.

ويحتفل الاقباط بعيد الميلاد في السابع من يناير 2018.

يشار الى ان الكثير من الكنائس تم بناؤها من دون ترخيص في مصر لتجاوز عراقيل ادارية. وتؤكد السلطات ان القانون الجديد حول بناء وترميم الكنائس الذي صدر العام الماضي، يشكل تقدما لحل هذه المشكلة.

بيد ان تقريرا للمبادرة المصرية للحقوق الشخصية نشر في بداية ديسمبر الحالي، قال انه لا توجد حتى الان قواعد محددة وواضحة لتطبيق هذا القانون.

وتشهد مصر وخصوصا منطقة الصعيد اعتداءات على الاقباط، كما استهدفتهم في الاشهر الاخيرة اعتداءات جهادية دامية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شركة تنظيف
إغلاق