برلمانيات

توجهات اللجان تحسم استقالات النواب

وضع نواب استقالاتهم من اللجان البرلمانية رهنا بتوجهات تشكيلاتها الجديدة، وسط تخوف من محاولات لاستبعاد بعض التقارير.
وكشفت المصادر أن النية تتجه إلى عدم الاندفاع في تقديم استقالة جماعية من قبل مجموعة النواب المعترضين على ما اعتبروه تدخلات حكومية في انتخابات اللجان، مشيرة إلى أن المشهد الراهن ينذر بصدام نيابي – نيابي.
وشهدت اجتماعات اللجان خلال الفترة الماضية عزوف عدد من النواب انعكس بشكل ملحوظ على الاجتماعات، فضلا عن تأثير استقالة الحكومة في إيقاع أعمال مطبخ المجلس.
في سياق متصل، أكد النائب عبدالله فهاد الاستياء من إقصاء بعض النواب، مشيرا إلى أن هذا الأمر انعكس على حضور اجتماعات اللجان وسيؤثر كذلك في مناقشتها للاقتراحات بقوانين وإنجاز تقاريرها.
وقال فهاد ل: «إن أي محاولات لترحيل الاقتراحات بقوانين التي تبنيناها أو عرقلة التصويت عليها سيواجه بموقف واضح».
إلى ذلك، تبين أن معدل اجتماعات اللجان منذ انطلاق دور الانعقاد الثاني بلغ اجتماعا واحدا يوميا، إذ انعقدت 9 لجان 22 مرة خلال 22 يوما.
في المقابل، لم تعقد لجنتا المرافق العامة، والعرائض والشكاوى أي اجتماعات، والتأمت لجنتا حماية الأموال العامة، والداخلية والدفاع مرة واحدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شركة تنظيف
إغلاق