صحيةمنوعات

امرأة بريطانية تحمل قلبها على ظهرها

تحوّلت حياة سيدة بريطانية بشكل جذري منذ أجرت عملية جراحية انتهت بها إلى أن تعيش بدون قلب داخل جسدها، في حالة نادرة الحدوث على مستوى العالم، حيث تحمل قلبها الصناعي على ظهرها أينما ذهبت وكلّما تحرّكت لتظل على قيد الحياة، أما نسيان قلبها في أي لحظة فيعني “الموت” فوراً.

وفي التفاصيل التي نشرتها الصحافة البريطانية أخيراً؛ فإن سلوى حسين (39 سنة) خرجت من عملية جراحية، استمرّت 6 ساعات، بدون قلب في داخل جسدها، حيث وضع لها الأطباء قلباً صناعياً في حقيبة يتوجّب عليها أن تحملها على ظهرها طوال العُمر لتبقى على قيد الحياة.

والسيدة البريطانية المسلمة، سلوى حسين، هي ثاني حالة من نوعها في تاريخ بريطانيا وفقاً لما يقوله الأطباء، حيث تعيش حالياً بشكل طبيعي وتتنقل دون أي مشاكل وتمارس عملها كالمعتاد، لكنها بدون “قلب” داخل جسدها كما بقية البشر، وإنما قلبها موضوع في الحقيبة المحمولة على ظهرها ويجب أن تظل هذه الحقيبة محمولة على الظهر مدى الحياة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شركة تنظيف
إغلاق