محليات

الوطني للثقافة : اتفاقية تعاون مع البعثة الفرنسية للتنقيب عن الاثار في (فيلكا)

أعلنت الامانة العامة للمجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب اليوم الثلاثاء توقيع اتفاقية تعاون مع بعثة التنقيب الاثري الفرنسية يتم بموجبها اجراء عمليات للمسح والتنقيب الاثري بجزيرة فيلكا.
وتعنى الاتفاقية بإجراء عمليات مسح وتنقيب اثري في موقع القلعة الهلنستيه (تل سعيد) وموقع منطقة القصور في جزيرة فيلكا.
وأوضحت ان الاتفاقية تتضمن 17 بندا من بينها الزام الفريق الفرنسي بالقوانين الكويتية والمرسوم الاميري رقم 1 لسنة 1960 المتعلق بقانون الاثار طوال فترة اقامة الفريق.
وأضافت ان من ضمن بنود الاتفاقية استعداد الفريق الفرنسي للقيام بأعمال المسح والتنقيب الاثري بالموقع وترميم وصيانة المواد الاثرية المكتشفة وتدريب وتأهيل أعضاء الفريق الكويتي المشارك.
وأشار الى ان الاتفاقية تفرض على البعثة الفرنسية تقديم قائمة تفصيلية لجميع المعثورات المنقولة التي يتم اكتشافها بعد نهاية كل حفرية من كل موسم قبل مغادرة الكويت.
وبينت ان الاتفاقية تفرض ضرورة تقديم دراسة نهائية للموقع جاهزة للنشر العلمي باللغة الانجليزية بعد سنتين عن آخر حفرية كحد اقصى من تاريخ مغادرة الاراضي الكويتية ويضاف الى ذلك الموافقة على المشاركة التامة للفريق الكويتي الذي يمثل ادارة الاثار والمتاحف في جميع نواحي المسح والتنقيب.
وقع الاتفاقية عن الجانب الكويتي الامين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب المهندس علي اليوحة وعن الجانب الفرنسي مدير بعثة التنقيب الاثري الفرنسية بدولة الكويت الدكتورة جولي بونريك من المعهد الفرنسي للشرق الادنى وذلك بمقر المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب.
يذكر ان البعثة الفرنسية عملت منذ العام 2011 بموقع القلعة الهلنستيه بجزيرة فيلكا ووجدت ادلة مادية ملموسة تعود الى 200 سنة قبل الميلاد وايضا بموقع منطقة القصور.
كما قدمت مديرة البعثة الفرنسية كتيبا مهما للباحثين وجميع القراء يتضمن ما تحتويه جزيرة فيلكا من القصور والكنائس والوجود المسيحي من الفترة 600 حتى 900 بعد الميلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شركة تنظيف
إغلاق