اقتصاد

العراق: 47 مليار دولار خسائر مؤسسات الدولة في المناطق التى تم استعادتها من داعش

قدر وزير التخطيط والتعاون الإنمائي في الحكومة العراقية، الأحد، الخسائر المادية التي تعرضت لها المؤسسات الحكومية في المناطق المحررة من سيطرة “داعش”، شمالي وغربي البلاد، بنحو 47 مليار دولار.

وقال سلمان الجميلي، على هامش لقائه السفير السويسري في العراق والأردن “هانز بيتر لينز”، وتابعته الأناضول، إن “قيمة الأضرار تتعلق بمؤسسات الدولة فقط.. سيتم إعداد تقرير آخر عن حجم الأضرار التي لحقت بالقطاع الخاص”.

وأعلنت الحكومة العراقية في مايو/ أيار الماضي عن حاجتها لنحو 100 مليار دولار، لإعادة إعمار المناطق المحررة من سيطرة “داعش” شمالي وغربي البلاد.

وأضاف الوزير العراقي أن “الوزارة أعدت خطة وطنية لإعادة إعمار المناطق المحررة على مدى 10 أعوام مقبلة، تشمل إعادة إعمار البنى التحتية وتحقيق التنمية في المجال الاقتصادي، فضلًا عن العمل على تحقيق التنمية البشرية والاجتماعية”.

وزاد: “إعادة الإعمار ستعتمد على ما سيتم تخصيصه في إطار الموازنة العامة للدولة، وكذلك فتح آفاق الاستثمار أمام المستثمرين، وما سنحصل عليه من منح وإعانات دولية”.

وتعرضت البنى التحتية للوزارات العراقية، في المحافظات التي خضعت وتخضع أجزاء منها تحت سيطرة “داعش” إلى خسائر كبيرة، منها مشاريع الطاقة الكهربائية والمنشآت الحكومية، قدرت بمليارات الدولارات.

وشدد “الجميلي” على أن “المجتمع الدولي بات يتحمل مسؤولية إنسانية وأخلاقية وحتى قانونية، إزاء العراق، لأن تنظيم داعش كان يهدد العالم أجمع”.

ويتولى صندوق تمويل الاستقرار الفوري التابع للامم المتحدة، الذي تم تأسيسه في يونيو/ حزيران 2015 تنفيذ مشاريع فورية في المناطق المحررة من قبضة تنظيم “داعش”.

وينفذ الصندوق حاليًا نحو 500 مشروع خدمي في محافظات وسط وغرب وشمال البلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شركة تنظيف
إغلاق