برلمانيات

الدمخي : التشكيل الحكومي لا يزال يتم بالطريقة التقليدية عن طرق المحاصصة

 رأى النائب د.عادل الدمخي أن “الأسلوب التقليدي لا يزال سائدا في تشكيل الحكومة الجديدة ، وفق نظام الترضيات والمحسوبيات السياسية والمحاصصة” .

وقال الدمخي في تصريح للصحافيين بمجلس الأمة إن”التشكيل الحكومي لا يزال يتم بالطريقة التقليدية عن طرق المحاصصة والتعيين بحسب الولاء والمصلحة الانتخابية والاقتصادية” .

وأوضح انه “بعد انتظار ٤٠ يوم تقريبا لم نتفاجأ وهذا هو المتوقع ، فنفس النهج والادارة وطريقة الاختيار العقيمة التي هي سبب ما يمر به البلد ، مؤكدا أن بداية الفساد من طريقة الاختيار”.

وتساءل : “لماذا يتم استبعاد الوزراء الاصلاحيين ومثال ذلك وزير الصحة الذي عليه شبه اجماع بين الكويتيين والكل يثني عليه على ما فعله وفعله من قرارات فهل هو بسبب تضارب المصالح ؟ وما الذي سينتجه الوزير اذا لم يمر عليه اكثر من سنة واحدة ؟”.

واستغرب أن “يتم تغيير الوزراء الإصلاحيين بينما كان الاستجواب الذي استقالت على إثره الحكومة موجها لوزير آخر ، لافتا الى أن الناس تتساءل عن أسس اختيار الوزراء والمبادئ الاصلاحية التي يتم الاختيار على اساسها .

وقال “اننا سنبارك غدا لكل وزير ولكن يسوؤنا تماما ما حصل في طريقة الاختيار والتأخر في تشكيل الحكومة” .

وذكر أنه “طرح في السابق طلبا لتعديل اللائحة الداخلية لمجلس الأمة ويراه اليوم أكثر إلحاحا بأن تعقد في كل خميس من الأسابع التي تعقد فيها الجلسات لمناقشة أحد الوزراء ، لكي يخرج الوزير ويتحدث عن رؤيته والمشاريع التي سيقدمه وكذلك المعوقات في وزارته.

ورأى أن” لدينا فراغ تشريعي ودستوري لأن الوزير لا يقدم برنامج عمل يقبل او يرفض على أساسه من مجلس الأمة”.

وأعرب عن أسفه “لعدم توجيه الدعوة لحضور الجلسة الخاصة المطلوب عقدها غدا لمناقشة فوائد التأمينات على القروض واسعار البنزين والكهرباء وتعديل قانوت هيئة مكافحة الفساد ، مشددا في الوقت ذاته على ضرورة ان تخصص جلسة لهذه الأمور التي وعدنا بها الشعب الكويتي الذي ينتظرها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شركة تنظيف
إغلاق