برلمانيات

الحميدي السبيعي : التلفيات 300 دينار ..المطالبون بالاعتذار من استولوا علي الملايين .

رفع رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم جلسة المجلس اليوم لمدة نصف ساعة لعدم اكتمال النصاب

***افتتح رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم الحلسة بعد اكتمال النصاب وتلا الامين العام اسماء الحضور من النواب والوزراء

***اعتذر عن عدم الحضور الى جلسة اليوم كل من
وليد الطبطبائي ,جمعان الحربش ,رئيس الحكومة ,وزير الدفاع
,عودة الرويعي ,محمد براك المطير

***المجلس يستكمل مناقشة موضوع القدس

***محمد الدلال :القدس والاقصي هما عقيدتنا وهي قلب الامة العربية والكويت جزء من هذه الامة ..وقرار نقل السفارة الامريكية الي القدس هو قرار اجوف لا قيمة له وسيذكر في اسواء صفحات التاريخ ..ومجلس الامة الكويتي عبر التاريخ اخذ مواقف بطولية واضحة في مواجهة الكيان الصهيوني ولعل موقف رئيس المجلس الاخير في روسيا خير دليل ..واليوم نفتقد ثلاثة من زملائنا كانوا مدافعين عن القضية الفلسطينة هما جمعان الحربش ووليد الطبطبائي ومحند براك المطير

***ثامر السويط :للاسف اننا امة نائمة وهذا ما قالته جولد مائير في عام 1964 ..,نقول للولايات المتحدة الامريكية كفاكي استخفاف ولن نقبل بان تمس القضية الفلسطينية والكويت دولة صغيرة بحجمها كبيرة بارادتها

***محمد الحويلة :قضية فلسطين المحتلة هي قضية الكويت والامة العربية والاسلامية ..ومجلس الامة الكويتي له من المواقف الشجاعة التي وقفها في وجه الكيان الصهيوني في المحافل الدولية والعالمية ..وفلسطين المحتلة والقدس الشريف في قلب كل كويتي ونوكد وقوفنا مع فلسطين والقدس وسنواصل دعمنا لقضية فلسطين ونرفض قرار الادارة الامريكية جملة وتفصيلا ونوكد اعتزازنا للموقف الرسمي لدولة الكويت وموقف صاحب السمو امير البلاد ..وعلينا جميعا ان نكثف الجهود ونوكد علي اهمية دعمنا لفلسطين في كل مناسبة ومؤتمر

***رياض العدساني :الكويت معروفة دولة الاخاء والصداقة ونقدم الشكر لسمو الامير والوفد المرافق لسموه الذي ذهب الي تركيا لحضور مؤتمر القمة الاسلامية..الشعب الكويتي يمشي في اطار واضح لدعم جميع القضايا الانسانية والشكر للحكومة وسمو الامير لدعمهم القضية الفلسطينية

***انتهاء قائمة المتحدثين في طلب مناقشة قضية القدس ومجموعة من النواب يتقدمون بتوصيات

***التوصيات النيابية : – ضرورة الاستعجال بتشكيل لجنة برلمانية تعني بنصرة فلسطين والدول المنكوبة

– مواصلة الحكومة التنديد بالقرار الامريكي وبشأن نقل السفارة الامريكية الي القدس

-بدء الحكومة بالاجراءات للاعتراف بدولة فلسطين

-اشراف الحكومة علي تعمير واغاثة القدس

-مواصلة رئيس مجلس الأمة والوفود البرلمانية لطرد الكيان الصهيوني من المحافل الدولية

***المجلس ينتقل الي مناقشةرالاوضاع الداخلية والخارجية لتعزيز الوحدة الوطنية وتحقيق المصالحة الوطنية

***علي الدقباسي :اشكر الاخ محمد الدلال الذي يعتبر هو مهندس هذا الاقراح ..واجبنا ان نحمي الكويت ونتجاوز كل ازماتنا وندعوا لطي صفحة الماضي وادعوا وزير الداخلية ليستخدم صلاحياته في محاسبة كل من يمس الوحدة الوطنية وكلنا ملتفين حول قيادتنا السياسية ..ونثق بالاخ الرئيس ان نعبر الازمة ويكون هناك عفو خاص واعتقد اننا نعيش في ظروف استثنائية تتطلب منا ان نكون في ظرف استثنائي

***شعيب المويزري :يؤسفنا ان نتكلم عن المصالحة الوطنية بين الشعب والحكومة والاسرة الحاكمة ..فهناك من يخاول خلق فجوة بين الشعب والاسرة الحاكمة ..واصغر طفل بالاسرة نحترمه ونقدرة ومتمسكين بالعقد الاجتماعي مع الاسرة الحاكمة
للاسف نفتقد الي بعض الحكماء ليلتفتوا الي ما يحدث من محاولات خلق فجوة بين المواطنين والاسرة الحاكمة
لم نصل الي هذه المرحلة السيئة من سلطة المتنفذين المحيطين بقيادات الدولة الذين يصورون لهم ان هناك من يخاول قلب نظام الحكم ..ورئيس الحكومة مسؤول مسؤولية كاملة عما يحدث ويجري في البلد

***محمد الدلال :ماذا اعددنا لمواجهة الاخطار وهل لدينا استعدات كاملة لمواجهة الاخطار التي رايناها في قطر وبعض الدول ..كيف نستطيع ان نحق التنمية المستدامة ومازال البعض يريد الانتقام من الماضي ولذلك صارت المصالحة الوطنية ضرورة ..70 مواطنا بالسجن هذه ليست دولة تريد التقدم

***خالد العتيبي :لسان اخواننا في السجن يقول بلادي وان جارت علي عزيزة ..قضية دخول المجلس لم يكن القصد الجنائي متوافرا فيها ولم يكن هناك قصد بالخروج علي النظام العام والمتهمون فيها لم يكونوا من ارباب السوابق لذلك املنا بالله وبحكم التمييز ان يصحح الحكم والعفو عند المقدرة من شيم اكرام والكبار وسمو الامير هو كبير الكويت .

***صالح عاشور ..العنوان هو دعوة للمصالحة الوطنية ولكن هل هذا الشعار عمليا مطبق في الكويت ؟.. للاسف نحن بعيدين كل البعد عن المصالحة الوطنية..هل مناهج التعليم في الكويت تدعوا الي احترام بعضنا البعض هل الدولة تقف علي مسافة واحدة من كافة اطياف ومكونات المجتمع؟.. الحقيقة لا
وهناك اناس مستضعفون وكثير من فئات المجتمع بعيد عن المصالحة الوطنية ..هناك تعسف من وزارة الداخلية ضد المكون الشيعي في الكويت والتضييق ومنع دخول الخطباء ومنع ابناء الشيعة من القبول في المتاصب القيادية والحرس الوطني والشرطة والجيش .

***عبد الكريم الكندري :من المؤسف ان اتحدث عن المصالحة من مقعد زميلي النائب جمعان الحربش ..واذا تريدون المصالحة فيجب ان تتصالح الاسرة الحاكمة بينها اولا وعلي افراد الاسرة ان يبدأوا المصالحة بين انفسهم وعلي الحكومة ان تبدأ في مصالحتها مع القانون بعد ان سجن الدكتور والنائب والمهندس والمدرس ويفرج عن الراشي والمرتشي..
الموجودون بالسجن خرجوا للدفاع عن اموال الامة والشعب
وايضا علي الحكومة ان تتصالح كذلك مع الشعب.

***صفاء الهاشم :الله يذكرك بالخير يا علي الراشد فهو اول من تحدث عن المصالحة الوطنية وللاسف هوجم وتم الطعن فيه واليوم الكل يطالب بما طالب فيه علي الراشد ابو فيصل
..الحكومة تضخ اموال في حملات مشبوهة وتترك الطعن في مكونات الشعب ..ماذا فعلت الحكومة لتعزيز الوطنية؟.. الي اليوم لم نر شيئا في تطوير الوثيقة الوطنية ولم نر سوي ارقاما لرؤية 2035 ..اين تملك الشباب لمحطات الوقود التي اعلنت عنه الحكومة ؟..الحكومة ما تدري عن المواطن وتعمل ضد الشعب .

***عمر الطبطبائي :دخول المجلس يعتبر ردة فعل وكان لسبب سياسي من شباب مخلصين انتفضوا ضد الفساد والوقود الذي حركهم ان الفساد لا يعقاب عليه القانون ..من امن العقوبة كان يجلس يصفق , ويجب تطبيق القانون علي الجميع وليس التشكيك في الاحكام القضائية والقضاء ..ورسالة الي ابناء الاسرة الحاكمة صراعكم علي كرسي الحكم يودر الديرة

***نايف المرداس :نحتاج الي رص الصفوف داخل البلاد ويجب ان نستفيد من محنة الغزو ..واخاطب الحكومة ماجزاء الاحسان الا الاحسان ما يتعرض اليه اليوم اعضاء مجلس الامة وشباب الحراك في الزج بالسجون لابد ان نطوي صفحته ونتجاوز عن الاهداف الشخصية ونغلب المصلحة العامة للبلاد ..ونحمل المسؤولية للسلطة التنفيذية وان يكون هناك جدية لتطبيق خطة التنمية اذا كان هناك خطة

***محمد هايف :الصلح خير وهذه الازمة السياسية التي حدثت من 2009 لا يمكن ان تحل في القضاء والكل يعلم ان الامور لا تستقر وهناك الكثير من النشطاء في السجن فليسوا من سراق المال العام او من المرتشين وهذه ازمة سياسية حادة اذا لم يشعروا بها الان سيشعرون بها في القادم من الايام ..ولذلك علينا تشكيل لجنة للمصالحة العامة ..لا يمكن ان تكون الامور بهذه الطريقة الغير عادلة من اخذوا الايداعات المليونية خارج السجن والشباب والنواب الذين تصدوا اليهم داخل السجن يجب ان توضع الامور في نصابها العادل

***سعدون حماد العتيبي:رئيس الحكومة لا يملك المصالحة الوطنية والامر مع صاحب السمو الامير ..ومن يطلبون المصالحة عليهم اولا ان يعتذروا لسموه بعد ان اساؤوا الي سموه في العلن ويجب ان يكون الاعتذار في العلن بعد ارسل اليهم سموه المستشار محند ضيف الله شرار والمعتوق يطلبان منهم تأجيل الخطاب ومع ذلك رفضوا واحرجوا سموه امام القمة الاسيوية

***عبد الكريم الكتدري :من مهازال الزمان ان هذا يتحدث (يقصد سعدون حماد) ويوشر اليه ويقول كان يفترض ان يكون هو بالسجن الان ليس النواب الشرفاء وشباب الحراك .

***اسامه شاهين :تحيط بنا ظروف خطيرة حقيقة ويؤسفنا تعرض مدينة الرياض الي صاروخ بالامس ..و في شمالنا سد الموصل الذي بني في السبعينيات وكل التقارير تقول أن هده سيدمر امامه ثلاثة مدن وبالتالي يؤدي الي ملايين اللاجئين علي الكويت

***حمدان العازمي :خصصنا ساعتين للنقاش وما راح نطلع بشي كله حكي بحكي ..الحكومة توصل رسالة للشعب والنواب للتهديد ان من يريد ان يتحدث ويرفع صوته مكانه السجن ..اول مرة وتعتبر سابقة بعهدك الاخ رئيس مجلس الامة ان يتم سجن نواب اثناء عملهم وهذه ليست زينه بتاريخك الاخ الرئيس .. وأقول لك الاخ الرئيس انت قلت راح تعري النواب الذين يريدون افتعال الازمات عليك ان تتكلم بالاسماء واكشف اذا فيه شي لكن التهديد لانقبله فالشبه طايله الجميع وانا شخصيا لا اقبل التهديد من اي شخص كان ..النواب الحقيقيون هم الشباب المتواجدون بالسجن

***حمود الخضير :هذه الحلسة تنعقد وسط تطورات خطيرة وهو ما يفرض علينا الاستعداد لمواجهة المخاطر والمستجدات في القادم من الايام وعلي الحكومة ان تعي بان مجلس الامة هو شريك وان النواب ليسوا خصوما سياسيين فالجميع مطالب بالوقوف خلف القيادة السياسية ونقول لسمو الامير السمع والطاعة ونسأل الله الغلي القدير ان يتم الافراج عن زملائنا النواب وشباب الحراك وهذه مناشدة لسمو الامير ونقول لسموه العفو عند المقدرة ياسمو الامير

***خليل الصالح :الوحدة الوطنية في الكويت شعار لا تطبيق ودنا نعيش الوحدة الوطنية كما كانت ايام الغزو ..
من خاضوا الانتخابات بالصوت الواحد تعرضوا للطق وبخاصة المرشحين من الطائفة الشيعية ولكننا قلنا السمع والطاعة لسمو الامير ..شنو المشكلة بالصوت الواحد الا ان البعض يريدون التفرد بالقرار ..نعم خرجنا خارج قاعة عبد الله السالم عقب صدور الحكم في خلية العبدلي لتوصيل رسالة فهولاء المتهمون هم ابناء الكويت

***ناصر الدوسري :نوايا الشباب والنواب الذين دخلوا للمجلس كانت طيبة في اعقاب ظروف سيئة ..واذا كان من يريد تصفية حساباته مع احد يجب ان يكون ذلك خارج قاعة عبد الله السالم وبعيدا عن الاسرة الكويتية والكويت مالها الا عيالها

***خليل عبد الله :الله يفك عوق كل مظلوم وكل برئ ..نحن مع المصالحة الوطنية والعفو ولكن يجب ان يكون العفو للجميع والمصالحة مع الجميع ..من داخل القاعة كان نواب يطالبون بسجن زميلهم النائب وهو حاليا خارج الكويت وطالبوا بسحب جنسية مغرد وسجن طيار …هناك تناقض للاسف من بعض نواب الامة ..قلنا يا اخوان قسمنا بالله ان بعض المتهمين مظلومون وانتهكت اعراضهم وكنتم تقولون احكاما قضائية واليوم ترفضون الاحكام القضائية ؟..تري هي دائرة تدور ولا يجوز ان تاخذوا سبعين شخصا بالعفو وتتركوا الباقين .

***الحميدي السبيعي:لدي ملاحظات كثيرة علي حكم سجن الشباب والنواب وساوضحها في قاعة المحكمة ..مسطرتنا كانت يجب ان تكون واحدة في انتقاد المواقف ..الشباب يطالبونهم بالاعتذار علي شنو يعتذرون ؟..تري التلفيات 300 دينار ..المطالبون بالاعتذار من استولوا علي الملايين ..لا احد يدخل بيننا وبين صاحب السمو.. هذولا عياله صاحب السمو قاعد يلف دول العالم لاحل توحيد الصف ..وملف الجناسي يجب ان يغلق وهو بعهدة رئيسي مجلسي الامة والوزراء وايضا اغلاق ملف الملاحقات السياسية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شركة تنظيف
إغلاق