خارجية

أمير قطر يبحث مع “هنية” تداعيات الموقف الأمريكي تجاه القدس

بحث أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، مع رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” الفلسطينية، إسماعيل هنية، مساء اليوم الخميس، تداعيات اعتراف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي جمع الجانبين، بحسب بيان لمكتب “هنية”، وصل الأناضول نسخة منه.

وأفاد البيان أن الحديث تركز حول القدس والقرار الأمريكي، و”المتطلبات الضرورية للتعامل مع هذا التطور الخطير”، حيث أكد الأمير القطري على موقف بلاده الثابت تجاه القدس، ورفض القرار الأمريكي.

واستعرض الأمير سلسلة الاتصالات التي أجراها مع زعماء عدد من الدول، ومنهم الرئيس الأمريكي، مؤكدًا الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني؛ “في هذه المرحلة الدقيقة، واعتبار أن قضية القدس هي قضية مصير أمة”.

وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في خطاب متلفز أمس، اعتراف واشنطن بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى المدينة الفلسطينية المحتلة.

ولم يقتصر اعتراف ترامب على الشطر الغربي التابع لإسرائيل بموجب قرار التقسيم الأممي عام 1947، ما يعني اعترافه أيضا بتبعية الشطر الشرقي المحتل منذ عام 1967 إلى الدولة العبرية.

ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة؛ استنادًا لقرارات المجتمع الدولي.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية عام 1967، وأعلنت في 1980 ضمها إلى القدس الغربية، المحتلة منذ عام 1948، معتبرة “القدس عاصمة موحدة وأبدية” لها؛ وهو ما يرفض المجتمع الدولي الاعتراف به.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شركة تنظيف
إغلاق