محليات

وكيل الصحة: الوفد الصحي الياباني الزائر أبدى إعجابه بالخدمات الصحية لكبار السن بالكويت

اكد وكيل وزارة الصحة المساعد للشئون الفنية د. وليد خالد الفلاح ان زيارة الوفد الصحي الياباني في مجال رعاية كبار السن للبلاد كانت إيجابية ومثمرة مبينا بان أعضاء الوفد أبدى إعجابهم بإهتمام وزارة الصحة واستراتيجيتها وخططها لرعاية كبار السن وذلك بعد أن قام الوفد الصحي الياباني على مدى خمسة أيام بزيارات ميدانية لعيادات كبار السن بمراكز الرعاية الصحية الأولية منها (مركز منيرة العيار في منطقة كيفان ومركز على الغانم بمنطقة الصليبخات) وبالمستشفى الأميري وبمركز الكويت للصحة النفسية

وقال ان برنامج الزيارات للوفد الياباني تضمن زيارة مركز فرح لرعاية كبار السن التابع لوزارة الشئون الاجتماعية ومركز الجمعية الكويتية الخيرية لرعاية وتأهيل المسنين والجمعية الثقافية الاجتماعية النسائية حيث إطلع الوفد الزائر على برنامج الجمعية لرعاية مرضي “الالزهايمر” كذلك فقد إلتقى الوفد الياباني الزائر مع مدير إدارة الخدمات الصحية لكبار السن بوزارة الصحة ورئيس مجلس أقسام الأمراض الباطنية ومدير المستشفى الأميري ومدير مركز الكويت للصحة النفسية ولفيف من المتخصصين وقيادات المجتمع المدني وجمعيات النفع العام ذات العلاقة برعاية كبار السن بدولة الكويت.

وبين ان الوفد الصحي الياباني الزائر قد عرض في ختام زيارته الرسمية لوزارة الصحة التجربة اليابانية لرعاية كبار السن وتقديم وتطوير الخدمات الصحية المتكاملة المقدمة لهم كما تناول الاجتماع تبادل وجهات النظر بين المتخصصين من الجانبين حول التحديات والخطط المستقبلية لتعزيز التعاون الصحي في مجال رعاية كبار السن بين وزارة الصحة واليابان حيث أن اليابان لديها خبرات متميزة في مجال رعاية كبار السن نظراً لإرتفاع الاعمار بها والاهتمام بتعزيز الصحة ونوعية وجودة الحياة لهم .

واشاد الفلاح بالدور الرائد والجهود المتميزة التي تقوم بها وزارة الشئون الاجتماعية وجمعيات النفع العام والمجتمع المدني كشركاء رئيسيون بتقديم الرعاية المتكاملة لكبار السن

وأعرب عن عزم الوزارة الاستفادة من توصيات زيارة الوفد الصحي الياباني لتعزيز مجالات التعاون الصحي بين الجانبين من خلال تنظيم المؤتمرات وورش العمل وإجراء الدراسات والبحوث المشتركة وتبادل الزيارات وبروتوكولات وسياسات العمل المتعلقة برعاية كبار السن وبما يتفق مع رؤية الوزارة لضمان تمتع كبار السن بالصحة وبالرفاهية وجودة الحياة ووفقاً لما تضمنته الأهداف والغايات العالمية للتنمية المستدامة ذات العلاقة بالصحة حتى عام 2030 .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شركة تنظيف
إغلاق